أغنية (الديناصور) للفرقة كايروكي

بقلم رفيه

 

أغنية جديدة لمجموعتي الموسيقية المفضلة كايروكي اسمها (الديناصور). أحب هذه الأغنية كثيراً لأنّها تصف حال الشباب المصري حالياً. بشكل عام، كايروكي ليست فرقة سياسية ولكن أغانيها أحياناً لديها رسائل سياسية، وأغنية الديناصور لها طابع سياسي وإن كانت لا تبدو كذلك. معظم المستمعين لهذه الفرقة من الشباب المصريين ولهذا السبب أغانيها بالعامية. المجموعة أصبحت مشهورة بعد الثورة المصرية ولكنها بدأت قبل الثورة في عام ٢٠٠٣م.

تصور أغنية الديناصور حال الشباب بأنهم متشائمين ويشعرون بخيبة الأمل في الثورة وفي النظام الموجود. الأغنية تعبر عن قصة شاب متشائم بالثورة التي فشلت وحواره مع أبو الهول عن الحال الحزين في مصر بعد ما يوقظ المغني أبو الهول من سبعة ألاف سنة نوم. خيبة الأمل أقوى في تجسيد أبو الهول، فأبو الهول رمز مهم للبلد ولذلك تشاؤمه ودهشته مهمان جداً. بعض الناس يظنون أنّ الشباب جزء من المشكلة في البلد ولكن الشباب غاضبون من الناس الذين يتصرفون وكأنهم أحياء أموات بدون إرادة في الحياة. يقول المغني إنّه لن يندهش لو رأى ديناصور أو بالطريق في الشارع بعد كل الجنون في السنوات الأخيرة. أحب هذه الأغنية لأنّه من السهل أن أفهم الكلمات وفي رأيي أنّ تجسيد أبو الهول رائع. من الأغنية، أستطيع أن أفهم قليلاً ما يعني أن تكون شابا مصرياً في المجتمع تحت النظام الموجود.

تقول فرقة كايروكي إنّ الديناصور هي أغنية لها هدف إجتماعي وليس سياسي ولكن ما زالت الأغنية ممنوعة، مع أن المنع ليس مهم في عصر التكنولوجية لأنّ اغانيهم موجودة على موقع يوتيوب، ولذلك معظم الناس يستطيعون أن يستمعوا إلى الأغنية. في الحقيقة، للفيديو أكثر من ٥ مليون مشاهدة حسب في اليوتيوب.

الديناصور أغنية رائعة ولكن فرقة كايروكي لديها أغاني رائعة كثيرة. إذا استمتعت لهذة الأغنية، فيمكنك أيضاً أن تستمتع إلى أغنية (يا الميدان) و(مربوط بإستك) و(كل حاجة بتعدي) و(غمض عينك). هي أغاني ليست سياسية ولكنها مثيرة للاهتمام. لا يهم إذا كانت الموسيقى سياسية أم لا، ولكن الأهم أن فرقة كايروكي جزء مهم من الثقافة الشبابية في مصر.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *